منتديات شبكة الإنشاد العراقية



أخي الكريم/ أختي الكريمة أهلا وسهلا بكم معنا في شبكة الإنشاد العراقية

يرجي التكرم بتسجبل الدخول إذا كنت عضو معنا

أو التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الإنضمام الي أسرة المنتدى

نتشرف بتسجيلك معنا في شبكة الإنشاد العراقية

إدارة المنتدى

بسم الله والحمد لله ... تم بحمد الله تفعيل الموقع الاحترافي لشبكة الانشاد العراقية تحت العنوان التالي www.inshadiraq.net ... سائلين المولى ان يتمم علينا وعليكم بالخير ويجعله في ميزان حسناتنا وحسناتكم

شاطر
استعرض الموضوع السابقاذهب الى الأسفلاستعرض الموضوع التالي
avatar
عضو فعال
عضو فعال
ذكر
عدد الرسائل : 472
الإقامة : Between my mother arms
شكر العضو : -2
عـدد الـــنقـــاط : 122
تاريخ التسجيل : 03/09/2007
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضوhttp://www.islamway.com

qq حكايتي معها .. مهداة إلى ....

في السبت سبتمبر 22, 2007 3:32 pm
احترت كيف أقنعها ..
كيف أواسيها ..
كيف أوصلها إلى بر الأمان ..
لقد مرت كلماتها على مسامعي ..
مثل نسماتٍ هبت من بحرٍ هادئ ..
حزين ما قالته لي ..
أحزنني .. لكنه أيقظني ..
قالت: يا ابتي .. أحبه ..
قلت : وكيف يا ابنتي ؟
قالت: الصمت يشدو المكان ..
قلت: أبشركِ بالنصر على الأحزان ..
قالت : كيف يا أبتي .. ؟
قلت : إن كان الحب سهوة .. فلا بد أن نقتله ..
قالت : كيف أنساه ؟
قلت : من ينساكِ تنسيه ..
قالت : كيف أمحوه من ذاكرتي ؟
قلت : حب الله زاد الزيادة ..
قالت: لكن حب الحبيب في فطرة الانسان ..
قلت : الاحبة كثيرون ..
قالت : أين هم .. لا أرى سواه حبيبا ً ..
قلت : أبوكِ .. امكِ .. أخوكِ.. أختكِ .. رفيقتكِ .. كلهم احبتك ..
قالت : وماذا أيضاً ..
قلت : الحياة حبيبتنا .. نحيا بها فنعشقها ..
قالت : لكنها قاسية ..
قلت : القسوة تعلمنا الرجولة .. فلنا أن نشكر الحياة لأنها تقسو فتعلمنا ..
قالت : ما الحل لنسيانه .؟
قلت : لا تضيعي الحياة في سبيله .. لا تجعلي وقتكِ كله له .. ولا تستفيقي على أنغامه وتنامين على تمتماته .. اجعلي من قلبكِ مدينة خضراء زرعها محبة الله ورسوله ومحبة الناس .. وفرشها حنانكِ على نفسكِ ..
قالت : واحساسي كيف اقنعه ؟؟
قلت : وهل لديك أغلى من احساسكِ ؟
قالت : لا يا ابتي ..
قلت : فاعشقي احساسكِ .. ولا تجرحيه مرتين .. فليس لديكِ أروع منه ولا أدفأ من احضانه ..
ابتسمت وقالت : أوصلتني إلى الكنز المفقود ..
قلت : كيف هذا يا ابنتي !!
قالت : أيقنت أن شموخ عزي واحساسي .. يسوى كوني ومداره ..
وانطوت صفحة ممزقة من صفحات هذه الابنة .. وابتدأت صفحة مشرقة بالنور الذي يضيء لها دربها .. لتعيش بلا ضيق نظر .. وانحسار تفكير ..
تلك قصتها .. وها هي الآن تبتسم بهجة وفرحاً ..


عدل سابقا من قبل في الجمعة سبتمبر 28, 2007 8:00 am عدل 1 مرات
avatar
مشرفة منتدى الأخبار
مشرفة منتدى الأخبار
انثى
عدد الرسائل : 974
العمر : 24
الإقامة : عــــــــالمـــــــــــي!!
الـدولة :
الجنسية :
المهنة :
الهواية :
المزاج :
الجنس :
شكر العضو : 26
عـدد الـــنقـــاط : 179
تاريخ التسجيل : 05/08/2007
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

qq رد: حكايتي معها .. مهداة إلى ....

في الأحد سبتمبر 23, 2007 9:57 am
بنتٌ ذاتُ حسننً ومنضرِ
تجلت الاخلاق الساميه
اتخذت شعارً فيه عبرٌ وحكمه
كلُ الناسِ عن اخلاقها يحكي
وعن حسنها وجمالها عندما تمشي
احبت وكتمت حبها.....
وحتى الحبيب ليس فيه يدري
تمشي كالملاك في دربها
لا ترضى بذلن ولا منكرِ
وقالت ان شموخ عزها يسوى الحبيب الاولُ
نعم الاخلاق العاليه والتربيه الساميه
هي قدوتي في الحياة
وهيَ مصدرُ نصحي
فهنيئاً لابنتك بك
ولتفخر بهكذا ابنه
سيدي قدامه : الف شكر والله تعبيرك رائع بارك الله فيك
avatar
عضو فعال
عضو فعال
ذكر
عدد الرسائل : 472
الإقامة : Between my mother arms
شكر العضو : -2
عـدد الـــنقـــاط : 122
تاريخ التسجيل : 03/09/2007
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضوhttp://www.islamway.com

qq رد: حكايتي معها .. مهداة إلى ....

في الأحد سبتمبر 23, 2007 2:17 pm
مرحبا يا قمر ..
حديثكِ عنها كان اضافة رائعة لما كتبته ..
تسامى في حروفه ...
وتعاظم في قصده ..
فكان مني أن أعتز اكثر بابنتي ..
وأفخر بها ..
جعلكِ الله ابنة صالحة ..
وأعلى قلمكِ ..
**
مسيرتك التي بدأت .. جذبت انظاري ..
وشدت مسامعي ..
فلا تحرميني من بوح قلمكِ ..
واروي عطشنا بما تجودين به من ماء خواطركِ ..
وفقكِ الله يا ابنتي
avatar
عضو ذهبي
عضو ذهبي
انثى
عدد الرسائل : 1118
الإقامة : قَـرَّ الـقلبـُ بِـ أُمَّـ الـقُرى . . حـيثُـ قَـرـرتـ مُـهـجته
الوظيفه : إنَّ لـغايتنا تـيجآـآنـ
الـدولة :
الجنس :
شكر العضو : 1
عـدد الـــنقـــاط : 713
تاريخ التسجيل : 04/08/2007
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضوhttp:// http://almuaiqly.com/arabic/

qq رد: حكايتي معها .. مهداة إلى ....

في الثلاثاء سبتمبر 25, 2007 7:20 am


avatar
عضو فعال
عضو فعال
ذكر
عدد الرسائل : 472
الإقامة : Between my mother arms
شكر العضو : -2
عـدد الـــنقـــاط : 122
تاريخ التسجيل : 03/09/2007
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضوhttp://www.islamway.com

qq رد: حكايتي معها .. مهداة إلى ....

في الجمعة سبتمبر 28, 2007 8:02 am
جوهرة يا ابنتي ..
ردك الصامت من دون حروف أفهمه ..
فاحياناً له صدى أكبر من الكلمات ..
avatar
عضو فعال
عضو فعال
ذكر
عدد الرسائل : 472
الإقامة : Between my mother arms
شكر العضو : -2
عـدد الـــنقـــاط : 122
تاريخ التسجيل : 03/09/2007
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضوhttp://www.islamway.com

qq رد: حكايتي معها .. مهداة إلى ....

في الثلاثاء يناير 22, 2008 8:43 pm
يوماً ما .... ستعلمون ....
avatar
نجم المنتدى
انثى
عدد الرسائل : 1463
العمر : 34
الإقامة : العراق
شكر العضو : 0
عـدد الـــنقـــاط : -3
تاريخ التسجيل : 25/11/2007
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضوhttp://www.iraq-amsi.org

qq رد: حكايتي معها .. مهداة إلى ....

في الثلاثاء يناير 22, 2008 9:39 pm
اسمحولي قليلا ً .. ولو اني أجد انني في مكان ليس لي .. حقيقة ... ولكني لا أستطيع الآن أن أكتم ما بداخلي ... وما الذي بداخلي الآن ... كم أشعر بالألم .... ليتني لم آتي الى هنا يوما ً ... ولا وصلت الى هذا المكان .... يا اللهي .............. يا أيتها الابنة .. كوني كما عرفتك ِ منذ أول مرة التقيتك ِ بها .... يا أيتها الابنة أنت ِ بالنسبة لي شئ مهم ... أنت ِ في أجمل مكان في قلبي ... لقد ضممتك ِ الى أعماق روحي .. يشهد الله على ذلك .. وقد قلت ِ لك ِ ذلك ذات مرة .... يا أيتها الابنة صديقيني وان حدث بيننا أي التباس فستبقين .. والله في قلبي وروحي ... أنت ِ لا تعلمين مكانتك ِ عندي .. أنت ِ من شجعني أول مرة للكتابة هنا .... أنت ِ من شجعني على كتابة أول خاطرة أكتبها في حياتي .... أنت ِ من شجعني أن أكتب تلك الخاطرة الحزينة الأولى والتي يعلم الله أنك ِ كنت ِ لي كما كانت هي ... ولم يدخل أحد مكانها منذ رحلت غيرك ِ .. ولست أبالغ في كلامي ... يا أيتها الابنة .. قلبي يتفطّر .. هل تعلمين .. هل تصدقين ان قلت لك ِ اني كنت أشعر بك ِ ... وأشعر ان بركان سينفجر بعد قليل ليرمي بحممه على قلبي الذي لم يشفى بعد من مصيبته ... هل تصدقيني ..... هل تكرهيني ................. يا أيتها الابنة ... أنا .. أنا ..... أنا لا شئ من غيرك ِ ... فلا توغلي بتعذيبي .. وتعذيب غيري .... ماذا أفعل لأراك ِ سعيدة ... ماذا أفعل لأراك ِ راضية .. لقد تعبت .... والله كنت أعلم أنك ِ في ضيق ... كنت أعلم أنك ِ تأتين الى هنا كل يوم ... بصمت ... كنت أعلم .. وأنتظر منك ِ همسة فقط ... ناديتك ِ منذ مدة .. وقبل قليل ... ولم يأتيني أي جواب ... قلبي يحترق يا غالية ... ألا تعرفين قدرك ِ عندي ... ألا تعلمين ..... لا تعذبيني .. فلم يعد لدي مناديل جديدة أمسح بها دموعي ... عودي .. عودي الينا أرجوك ِ ... بل عودي إليّ فأنا بحاجتك ِ ... عودي فلقد بحّ صوتي .. وجف دمعي .. ووهنت قواي .. عودي .... فلن أرتاح حتى أراك ِ هنا .. معنا .. كما كنت ِ ... وتظلين أنت ِ التي تنير لي خواطري ... أتذكرين .. قلت لك ِ ذلك منذ زمن ليس بالبعيد .. ألا تذكرين ... أخبريني .. قولي لي ماذا أفعل لأراك ِ مرة أخرى ... أخبريني .. وتعجلي بالجواب قبل أن تسيطر عليّ العلل .. فإني أراها تترقبني لتنقض عليّ جميعا ً مرة واحدة ... أرجوك ِ ارفقي بي .. أنا بانتظارك ِ ....
استعرض الموضوع السابقالرجوع الى أعلى الصفحةاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى