منتديات شبكة الإنشاد العراقية



أخي الكريم/ أختي الكريمة أهلا وسهلا بكم معنا في شبكة الإنشاد العراقية

يرجي التكرم بتسجبل الدخول إذا كنت عضو معنا

أو التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الإنضمام الي أسرة المنتدى

نتشرف بتسجيلك معنا في شبكة الإنشاد العراقية

إدارة المنتدى

بسم الله والحمد لله ... تم بحمد الله تفعيل الموقع الاحترافي لشبكة الانشاد العراقية تحت العنوان التالي www.inshadiraq.net ... سائلين المولى ان يتمم علينا وعليكم بالخير ويجعله في ميزان حسناتنا وحسناتكم

شاطر
استعرض الموضوع السابقاذهب الى الأسفلاستعرض الموضوع التالي
avatar
نجم المنتدى المتألق
ذكر
عدد الرسائل : 2780
الإقامة : germany
الوظيفه : مهندس متقاعد
المهنة :
الهواية :
الجنس :
شكر العضو : 51
عـدد الـــنقـــاط : 5357
تاريخ التسجيل : 27/09/2008
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضوhttp://www.55a.net/firas/arabic/

المرأة في المجتمع المسلم/د.خالد أحمد الشنتوت/القسم الأول

في الأحد يناير 10, 2010 1:05 am
المرأة في المجتمع المسلم

الدكتور خالد أحمد الشنتوت
القسم الأول

فهم وظيفة المرأة في المجتمع المسلم خطوة ضرورية نحو إقامة هذا المجتمع ، ولابد من الاعتراف أننا تأثرنا بالغرب كثيراً جداً في مفهومنا عن المرأة ، ولابد من التوضيح ثم التصحيح . فلنبدأ منذ بداية الخلق ...
خلق الله حواء من آدم
القول بأن الله خَلَق حواء من ضِلع آدم ، هو قول جماهير الْمُفسِّرِين ، في تفسير قوله تعالى :
(خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا) النساء ، وقوله تبارك وتعالى :
(هُوَ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَجَعَلَ مِنْهَا زَوْجَهَا لِيَسْكُنَ إِلَيْهَا ) الأعراف من الآية 189..
وهو قول جمهور شُّرَّاح الحديث في قوله صلى الله عليه وسلم : إن المرأة خُلِقَتْ مِن ضلع . رواه البخاري ومسلم .
قال ابن عطية في قوله تعالى :
(هُوَ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ) : قال جمهور المفسرين : المراد بالنفس الواحدة آدم عليه السلام ، بِقوله : (وَجَعَلَ مِنْهَا زَوْجَهَا) حواء ، وقوله : (مِنْهَا ) يُريد ما تقدم ذِكْره مِن أنّ آدم نام فاسْتُخْرِجَت قصرى أضلاعه ، وخُلِقَت منها حواء .
واسْتَدَلّ ابن عطية بالحديث " خُلِقَتْ مِن ضلع " على كون حواء خُلِقت مِن ضِلع آدم عليه الصلاة والسلام .
وقال ابن كثير في تفسير قوله تعالى : (وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا) : وهي حواء عليها السلام خُلِقَتْ مِن ضلعه الأيسر مِن خَلفه وهو نائم ، فاستيقظ فرآها فأعجبته ، فأنِس إليها ، وأنِسَت إليه.
وجاء هذا المعنى عن ابن عباس رضي الله عنهما ، فقد روى عنه ابن أبي حاتم والبيهقي في شُعب الإيمان قوله : : خُـلق الرجل من الأرض فَجُعِلَتْ نِهْمَته الأرض ، وخُـلِقت المرأة من الرجل فجُعِلت نِهمتها في الرجل ؛ فاحْبِسُوا نساءكم .
قال الإمام السمعاني في تفسيره : وفي الخبر أن الله تعالى لَمَّا خَلَق آدم أُلْقِي عليه النوم ، ثم أُخِذ ضِلعا مِن أضلاعه وخُلِق منه حواء ، فجلست بجنبه ، فلما انتبه رآها جالسه بجنبه . وقيل : إنه لم يُؤذه أخْذ الضلع شيئا ، ولو آذاه لَمَا عَطف رَجُل على امرأة أبدا . اهـ
تعليق الباحث :
أفهم من خلق حواء من ضلع آدم أن الرجل ( أب ) المرأة ، والأب مسؤول عن رعيته ، والرجل ينظر للمراة بعاطفة ( الأبــوة ) أقصد العطف والحماية لأنها قطعة منه ، كما تنظر المرأة للرجل بأنه أصل وجودها ، والحارس الأمين على هذا الوجود ...
وبذلك ننفي كل مفاهيم الصراع بين الرجل والمرأة الذي يملأ أذهان المعاصرين ، فالمرأة ليست نداً للرجل ، والرجل ( أب ) المرأة ، فمن أين يأتي الصراع !!؟
كما أفهم أن الفرق شاسع بين خلق آدم وخلق حواء ، فقد خلق الله آدم من تراب ثم نفخ فيه من روحه ، ثم أمر الملائكة بالسجود له ، ثم خلق أرواح ذرية آدم وجمعهم في صعيد واحد وأشهدهم على أنفسهم بأنه ربهم، وخلق حواء من أحد أضلاع آدم وأدخل فيها روحها التي خلقت مع أرواح ذرية آدم ، ويتضح الفرق ( المادي ) بين الخلقين ، وبالتالي بين الجسدين ، وقوله تعالى ( وليس الذكر كالأنثى ) آل عمران....

سبق أن عرفنا أن المرأة خلقت من الرجل، وقد سميت ذلك ( الرجل أب للمرأة ) والمقصود بهذا المعنى أنه مسؤول عنها، ولذلك جعله الله قواماً عليها . وقوامة الرجل على المرأة من أكبر القضايا الاجتماعية والسياسية والتربوية المعاصرة، وعلاقة الرجل بالمرأة أس المجتمع، وكلما كانت صحيحة على منهج الله ورسوله كان المجتمع قوياً متماسكاً ...
ولكن المسلمين اليوم يأخذون بعض الإسلام، ويتركون بعضه الآخر، ومما يتركون هذه القوامة، لذلك يعيش المسلمون في ظلمة التخلف والبعد عن منهج الله عزوجل ....
ويجد المتأمل لحالة البيت المسلم المعاصر صورة مصغرة لكثير من المجتمعات المسلمة المعاصرة , فالقهر والضرب والشتم والاستبداد والظلم , وقوامة المرأة على الرجل (إسناد الأمر إلى غير أهله) , والصراع بين الأجيال بدلاً من التعاون , وغير ذلك كثير . حتى أنه يمكننا القول بأن البيت هو المسؤول الأول عن تخلف المسلمين المعاصرين في السياسة .
والأطفال الذين ينشأون في مثل هذه البيوت لبنات ملائمة لمجتمع مقهور وذليل , ينقاد لأعدائه , ويستنسر فيه البغاث , وتكثر فيه المجازر والمعتقلات . إذ يرى الأطفال والدهم يضرب أمهم ويشتمها , فتترك البيت وتذهب إلى أجدادهم , ويذوق الأطفال ألم ذلك التمزق في ولائهم بين الأم والأب , حتى يصلوا أخيراً إلى مرحلة ( انعدام الولاء ) , ثم اللامبالاة , كما هي حال ملايين الشباب المعاصر في العالم الإسلامي . ويرى الأطفال أمهم تكذب على أبيهم , فتسبه في غيابه , ثم تداهن له في حضوره , فينشأ الأطفال على النفاق والخبث والمكر منذ الصغر . هذه غيض من فيض من مآسي البيت المسلم المعاصر , ونسأل الله العلي القدير أن يبدل الحال إلى أفضل إنه على كل شيء قدير .
قــوامـة الرجــل في البيـت المســلم
البيت المسلم هو الأسرة التي تطيع الـله ورسـوله في كل لحظة من حياتها، طمعاً في رضاه عزوجل . ومن طاعة الـله ورسـوله أن تكون القـوامة للرجل لأن الـله سبحانه وتعالى قال : ( الرجال قوامون على النسـاء بما فضل الـله بعضهم على بعض وبما أنفقوا من أموالهم، فالصالحات قانتات حافظات للغيب بما حفظ الـله .... الآية ـ 34ـ من سورة النساء ) ، وجاء في تفسير ابن كثير يرحمه الـله : أي الرجل قيم على المرأة، وهو رئيسها وكبيرها والحاكم عليها، ومؤدبها إذا اعوجت،لأن الرجال أفضل
( أفضلية تخصص وليس مطلقاً ) من النساء، ولهذا كانت النبوة مختصة بالرجال، وكذلك الملك الأعظم لقوله صلى الله عليه وسلم ( لن يفلح قوم ولوا أمرهم امرأة ) رواه البخاري في كتاب المغازي رقم الحديث ( 4425)، وكذا منصب القضاء، ولأن الرجال أنفقوا المهور والنفقات التي كلفهم الـله بها .
فالقوامة أعطاها اللـه سبحانه وتعالى للرجل للأسباب التالية :
1 ـ الأسرة وحدة اجتماعية بل هي الخلية الاجتماعية الأساسية و لابد لها من أمير، ومن البدهي أن الأب أقدر على الإمرة من الأم .
2 ـ عموم الرجال أكثر موضوعية من عموم النساء، وتفكير الرجل في العموم استدلالي منطقي، بينما تفكير المرأة في العموم أيضاً حدسـي عاطفي، وقد أعد الـله الرجل ليتفاعل مع الكون ( الطبيعة ) بينما أعد الـمرأة لتتفاعل مع الأطفال وتربيهم . لذلك زودها بالعاطفة أكثر من الرجل لتتمكن من مهمتها . ولايكلف الـله نفساً الإوسـعها .
3 ـ كلف الـله الرجل بالإنفاق على الأسرة بما فيها الأم، كما يقدم مهراً للمرأة عند الزواج مقابل قوامته عليها .
4 ـ كلـف الـله ســـبحانه وتعالى المــرأة بالحمل والولادة والرضاعة ( وهناً على وهن )سورة لقمان من الآية 14 ولايمكن أن تتحمل غير هذا العبء، وتشغل نفسها بأي مهمة أخرى، لأنها شغلت وكلفت بأسمى مهمة .
ومن المؤلم ضياع هذه الحقيقة في عالمنا المعاصر، عند المسلمين وغيرهم، يقول محمد قطب ( في منهج التربية الإسلامية 2/97) : ( ... من جنون الجاهلية الحديثة إثارة المرأة وإحراج صدرها من قوامة الرجل عليها وعلى الأطفال بوصفه الزوج والأب، ولقد أكرهت هذه الجاهلية أخيراً على الاعتراف بأن أهم أسباب تشرد الأجيال الحديثة من الشباب، وانغماسهم في انحرافات الشذوذ الجنسي والمخدرات والجريمة؛ هو غياب سيطرة الأب، سـواء لطغيان شخصية المرأة عليه في داخل الأسرة، أو تفكك الأسرة وعدم وجود المجال للرجل صاحب السلطان ) .
وأود أن أهمس في أذن الأم المسـلمة المعاصرة التي ندعو الـله عزوجل أن يعينها على تربية القاعدة الصلبة للمجتمع المسلم الذي ينتظره العالم أجمع، أن لاتنـس أن القوامة للرجل وأن رسول الـله صلى الله عليه وسلم قال : ( لن يفلح قوم ولوا أمرهم امرأة ) فالأسرة التي تقودها امرأة ـ مسلمة أم غير مسلمة، حتى ولو كانت داعية أيضاً ـ مثل هذه الأسرة لن تفلح أي لن تقدم لنا الجيل المسلم الذي ننشـده وننتظره بفارغ الصبر . ولاتنـس الأخت المسلمة أن رسول الـله صلى الله عليه وسلم قال فيما روته عنه عائشة رضي الـله عنها ( لعن رسول الـله الرجلـة من النساء ) ـ أبو داود 2/184ـ والرجلة : هي المرأة إذا تشبهت بالرجال في الرأي والمعرفة ( انظر عون المعبود 11/157).
طـاعة الزوجـة لزوجهـا دليل قوامته عليها:
والزوجة المسلمة تطيع زوجها في غير معصية، وتقدم طاعة زوجها على طاعة أمها وأبيها وأخيها وابنها لو تعارضت، وقد روى أبو داود عن رسول الـله صلى الله عليه وسلم أنه قال : ( لو كنت آمراً أحداً أن يسجد لأحد لأمرت المرأة أن تسجد لزوجها ) رواه أيضاً الترمذي والحاكم وصححه السيوطي في الجامع الصغير، والألباني في صحيح الجامع الصغير 5/56 ) وروى ابن ماجه والترمذي وحسنه وصححه الحاكم وحسنه السيوطي في الجامع الصغير أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( أيما امرأة ماتت وزوجها عنها راض دخلت الجنة ) .
وعن ابن عباس رضي الـله عنه قال : جاءت امرأة إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقالت : أنا وافدة النساء إليك ــ ثم ذكرت ماأعد اللـه للرجال المجاهدين في سبيل الله من الأجر والثواب في الآخرة ــ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (فأبلغي من لقيت من النساء أن طاعة الزوج واعترافاً بحقه يعدل ذلك كله، وقليــل منكــن من يفعل ذلك ) أخرجه الديلمي في مسند الفردوس، انظر الجامع الكبير ( 2/464) .
ومن طاعة الزوج أنها لاتخرج من بيتها دون إذنه ــ والإذن هو رضاه حقيقة وليس مرغماً ــ ماعدا الأحوال التالية : زيارة أو خدمة أحد أبويها إن عجز عن المجيء إليها ــ انظر لفقه على المذاهب الأربعة، للجزيري 5/159) .
القـوامـة والشــورى :
ومن البدهي أن قوامة الأب المسلم لاتعني الفردية والديكتاتورية وسحق الزوجة، كما هو السائد في مجتمعنا المعاصر، حيث لانجد إلا الفردية، زوج متفرعن أو زوجة متفرعنه، ولكن قوامة الأب المسلم تعني أول ماتعنيه الشـورى في البيت المسلم، والزوجان المسلمان متعاونان ومتشاوران يسدد أحدهما الآخر، وهذه قوامة صحيحة للرجل، وعندما يشاور الرجل زوجته قبل إقدامه على اتخاذ القرار لايعني أنها سلبت منه القوامة، وإنما يعني أنه أمير مسلم بكل ماتعنيه الكلمة من معنى، والأمير المسـلم أبعد مايكون عن الفردية والتسلط . أما إذا تعارض رأيه مع رأيها في مسألة ما ـ صغيرة أو كبيرة ـ يجب أن يكون القرار له، ويجب عليها أن تلتزم قراره وتنفذه لأنه أميرها وقد روي عن رسول الـله صلى الله عليه وسلم أنه قال :
( من أطاعني فقد أطاع الـله، ومن عصاني فقد عصى الــله، ومن أطاع أميري فقد أطاعني، ومن عصا الأمير فقد عصاني ) ـ صحيح البخاري ـ في الجهاد الباب (108) .
ومن البديهي أن الفتاة التي فتحت عينيها على الدنيا لترى أمها تحكم أبيها وتسـخره كماتريد، سـوف تحاول أن تكون مثل أمها عندما تكون زوجة ــ إلا من رحم الـله ــ وهذا تدمير للأسرة المسلمة، وقـدوة سـيئة للبنات المسلمات .
أختي المسـلمة :
هذا الاسترجال موجود بكثرة في أسر المسلمين المعاصرة، أقصد(الإسلاميين )،وهذا برأيي من أهم أسباب فشل الأسر المعاصرة في التربية، وكم كنت أتعجب عندما أتعرف على بعض الأخوة الأتقياء الذين يصلحون أعضاء ممتازين في القاعدة الصلبة للمجتمع المسلم، وكم أتألم عندمالاأجد أولادهم مثلهم، بل أجد المسافة بينهم وبين أولادهم كبيرة، فأحتار في تعليل هذه الظاهرة المتكررة في بيوتنا الإسلامية، ثم يشاء الـله عزوجل أن يجعلني أعرف أن زوجاتهم لاتطيعهم، وبالتالي عاش أولادهم في بيت متصدع إسلامياً، لذلك لم يشبوا مثل والديهم .
أختي المسلمة :
إن وجد هذا في الأسر المسلمة، أسأل الـله عزوجل أن لايوجد في أسـر الإسلاميين والدعاة وهم قـدوة لغيرهم في حياتهم الشخصية وفي بيوتهم وأولادهم وبناتهم .. والـله أسأل أن يهدينا وإياك والمسـلمين إلى طاعته وطاعة رسوله صلى الله عليه وسلم، ومن هذه الطاعة طاعة الأمير، وأميرك ياأختي هو زوجــك فالزمــي غــرزه تدخلـي الجنـة .
إثــم مخالفــة المـرأة لزوجهــا:
عن جابر عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( ثلاثة لايقبل الـله لهم صلاة ولايرفع لهم إلى السماء حسنة، العبد الآبق حتى يرجع إلى مواليه، فيضع يده في أيديهم، والمرأة الساخط عليها زوجها حتى يرضـى ، والسكران حتى يصحـو ) .
ذكره ابن حجر في فتح الباري ( 9/294) . وعن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( لاينظر الله إلى امرأة لاتشكر لزوجها، ولاتســتغني بـه ) . الترغيب والترهيب (4/127) .
واللـه أعلم
وأخيراً الله أســأل أن يوفقنا وإياك أيتها الأخـت المســلمة إلى طـاعة الله ورسـوله، والســلام عليكم ورحمة الله وبركاته
عن رابطة أدباء الشام
avatar
نجم المنتدى المتألق
انثى
عدد الرسائل : 2953
العمر : 29
شكر العضو : 0
عـدد الـــنقـــاط : 3550
تاريخ التسجيل : 11/07/2007
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

رد: المرأة في المجتمع المسلم/د.خالد أحمد الشنتوت/القسم الأول

في الثلاثاء يناير 12, 2010 7:07 pm

موضوع جميل .... بارك الله فيك

_________________

كل الشكر لحبيبتي تقوى الرائعة على التوقيع الرائع


استعرض الموضوع السابقالرجوع الى أعلى الصفحةاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى