منتديات شبكة الإنشاد العراقية



أخي الكريم/ أختي الكريمة أهلا وسهلا بكم معنا في شبكة الإنشاد العراقية

يرجي التكرم بتسجبل الدخول إذا كنت عضو معنا

أو التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الإنضمام الي أسرة المنتدى

نتشرف بتسجيلك معنا في شبكة الإنشاد العراقية

إدارة المنتدى

بسم الله والحمد لله ... تم بحمد الله تفعيل الموقع الاحترافي لشبكة الانشاد العراقية تحت العنوان التالي www.inshadiraq.net ... سائلين المولى ان يتمم علينا وعليكم بالخير ويجعله في ميزان حسناتنا وحسناتكم

شاطر
استعرض الموضوع السابقاذهب الى الأسفلاستعرض الموضوع التالي
عضو فعال
عضو فعال
انثى
عدد الرسائل : 302
الإقامة : حبيسة ذكرياتي في مملكة قلبي
الجنس :
شكر العضو : 0
عـدد الـــنقـــاط : 479
تاريخ التسجيل : 04/12/2009
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

عِمتُم جلالاً أيها الشّهداءُ

في الخميس يناير 21, 2010 6:32 pm
عِمتُم جلالاً أيها الشّهداءُ
إلى شهداء الفلّوجة
و إلى شهداء خير أمّة



أنس إبراهيم الدّغيم


ما دامَ يكتبُ صبحُهم ما شاؤوا
فلأيِّ شيءٍ يولدُ الشّعراءُ ؟
و لأيِّ شيءٍ نستمرُّ و عمرُنا
لا شيءَ فيهِ و عندهم أشياءُ ؟
و لكلِّ شيءٍ قد أتيتُ مسلّماً
عمتمْ جلالاً أيها الشهداءُ
مهما نظمتُ من البيانِ روائعاً
فأجلُّ وصفٍ أنّكم أحياءُ
و يجلُّ منكم أنّكم لا أنّنا
تعطون ما شئتم لمن قد شاؤوا
و النّورُ يركضُ في مجالِ عروقكم
فيُرى دماً لكنّهُ أضواءُ
فإذا استبدّ اللّيلُ يولدُ جرحكمْ
شرقاً فيحزنُ غربُهم و يُساءُ
****
مُرّوا على الكلماتِ يا مطراً فما
في بئرِ أمّتنا القتيلةِ ماءُ
مُرّوا بنا ثمّ اقتلونا مرّةً
أُخرى لئلا يكبرَ الجبناءُ
و استعمرونا كي نعودَ جداولاً
إنْ نامَ بحرٌ و استبدَّ غُثاءُ
نحن الصّغارُ فعلّمونا بعضَ ما
في سرّكم يا أيّها الكبراءُ
فالوردُ إذْ يهتزُّ ينفضُّ النّدى
فجميعُ ما حولَ النّدى أنداءُ
و إذا تضرّجَ بالشّذا جرحٌ فمن
بوحِ الجراحِ لكلّنا عُرفاءُ
و لكلّنا من بعضكم ما بعضُهُ
كلٌّ و بعضُ البعضِ منهُ شفاءُ
حين الجراحُ تُبينُ عن مكنونها
تعنو الحروفُ و تصمتُ الأدباءُ
ما ضرَّ أجسامَ الكرامِ سلاسلٌ
إنْ صاحبتْها الأنفسُ الطّلقاءُ
مادام في الشّاهينِ همّةُ نفسِهِ
فمكانُهُ أنّى يكونُ سماءُ
و مكانُكم أنّى تكونوا فوق ما
يرتابُ غِرٌّ أو يرى الدّهماءُ
في لا مكانٍ حيثُ كلُّ محبّبٍ
بادٍ و كلُّ حقيقةٍ خضراءُ
*****
يا ذاهباً شطرَ العراقِ و عابراً
ماءَ الفراتِ و في الفؤادِ ولاءُ
سِرْ في ربوعِ الرّافدينِ مطأطئاً
فهناكَ حطّتْ رحلَها العلياءُ
و إذا رأيتَ هناكَ خِدراً شامخاً
و رمتْ عليكَ بطرفها حسناءُ
خضَبتْ مطارفَها بآياتِ الضُّحى
و لها دماءُ رجالها حنّاءُ
ما زلتُ أعتصرُ الغرام فينتشي
قلبي و تسخو بالجنى الصّهباءُ
و اخترتُ من كرمِ الشّموخِ قصيدةً
عنقودُها " الفلّوجةُ " الفيحاءُ
سمّيتُها البحرَ الخضمّ فكيف لا
تهفو إلى شطآنها الصّحراءُ ؟
سميتُها الجبلَ الأشمّ فكيف لا
تحتاجُ سفحَ حنانها الحصباءُ ؟
سميتُها الفجرَ الطّليقَ فكيف لا
تنسابُ شمسٌ أو يسيلُ ضياءُ ؟
أرنو إلى الفلّوجةِ الفيحاءِ في
أرضِ العراقِ فيهتفُ الإنشاءُ
و أرى حروفي صافناتٍ ترتقي
سبلَ الفخارِ فما لها إقصاءُ
أخفيتُ حبّي ما أبوحُ بسرّها
عذراً فقدْ يتعذّرُ الإخفاءُ
يا أرضَها و سماءها و هواءها
طابتْ بكِ الأسماءُ و الأشياءُ
تُتلى لكِ الآياتُ في أرواحنا
و لكِ الدّمُ الموهوبُ و الأعضاءُ
أنتِ الصّلاةُ على الجراحِ و إنّك الـ
معراجُ نحو الله و الإسراءُ
*****
يا أجملَ الأوطانِ عذراً إنّما
قادتْ زمامَ ركابنا اللّقطاءُ
"مدريدُ " تحكمنا بمؤتمراتها
و" الشّرمُ" يحمي شيخَهُ العملاءُ
و الأزهرُ المصريُّ يهتفُ لا و لا
للموتِ بئسَ الفقهُ و الفقهاءُ
و تذوبُ عيدانُ المنابر من أسىً
حين استعارتْ دينَها الخطباءُ
صارتْ صلاةُ الخوفِ فينا عادةً
ركعاتُها لم يحصِها إحصاءُ
قالوا جهادُ اليومِ فرضُ كفايةٍ
و من الكفايةِ يهربُ الزّعماءُ
"بوذا" حرامٌ أن يُهدّمَ إنّما
بغدادُ لا ... مأجورةٌ يا لاءُ
نعرى و نُرمى في العراءِ و نفطُنا
في كلّ عاصمةٍ له ميناءُ
و بنوكُ عالمنا تغصُّ بمالنا
و تجوعُ في أوطانها الشّرفاءُ
******
يا قابضينَ على الجِمارِ و وِردُهم
عند الصّباحِ و في المساءِ دماءُ
عطّرتُم الدّنيا برَوحِ دمائكم
و لكم تبوحُ بطيبها الأشلاءُ !!!
مليارُنا صفرٌ و واحدُكم على
أرضِ الرّباطِ كتيبةٌ و لواءُ
لا مال في يدكم و لا نفطٌ و لا
بشرى لكم يا أيّها الفقراءُ
جعتم و أتخمنا الهوانُ فجوعُكم
في الله عِزٌّ أيها الكرماءُ
نحن اشترينا بالرّكوعِ وقوفَنا
قد ضلَّ بيعٌ ثمّ ضلَّ شراءُ
و الدّرهمُ المسبوكُ صارَ " محمّداً "
فينا فصدّقَ بعثَه الأمراءُ
و النفطُ صار القبلةَ الأولى ..... لَهُ
صلّى الملوكُ و كبّرَ الرّؤساءُ
عقدوا النّكاحَ على القضيّةِ خِلسةً
و على العروسِ يساومُ الزّعماءُ
قُلْ للّذين عَيُوا بمهرِ عروسهم
الصّومُ عن شرمِ الشّيوخِ وِجاءُ
*****
يا ناسُ كيفَ النّفطُ يصبحُ أوّلاً
و على دمي يتآمرُ الدُّخلاءُ
و أقبّلُ الكفَّ التي تغتالُني
و أنا القتيلُ و كفُّهُ الحمراءُ
حمراءُ منّي من دمي منكمْ و من
دمكمْ و كلُّ وجوهنا سوداءُ
ما أرخصَ الدّنيا إذا سجدتْ على
نعلِ اللّئيمِ عِمامةٌ بيضاءُ
و اقرأْ على التّاريخِ إنْ كتبتْهُ ....
أولادُ الزّنى و الأوجُهُ الصّفراءُ
قممٌ على قممٍ تُباعُ و تُشترى
و البيتُ الاَبيضُ سوقُها السّوداءُ
ضاقتْ بنا ذرعاً جبالُ تهامةٍ
و تبرّاتْ من كفرِنا سيناءُ
و رَثَتْ بفاتحةِ الكتابِ دمشقُ ......
بغدادَ الرّشيدِ و أبّنَتْ صنعاءُ
و الله لو كنّا بدايةَ جملةٍ
في نحوِنا لتبرّاَ الفرّاءُ
أو كان صخرٌ في عِدادِ رجالنا
لبكتْ على دمعاتها الخنساءُ
****
أرضَ العراقِ خذي تمامَ قصيدتي
إنّا و ربِّ محمّدٍ أُجراءُ
منكِ الوقوفُ على العظامِ ترفّعاً
عنّا و منّا الرّايةُ البيضاءُ
أنتِ القصيدةُ حينَ بعضُ حروفها
عَبَقٌ و بعضُ حروفها شهداءُ

الشّاعر : أنس إبراهيم الدغيم
سوريا /معرّة النعمان/جرجناز

avatar
نائبة المدير
نائبة المدير
انثى
عدد الرسائل : 45270
الإقامة : الرمادي
الجنسية :
الهواية :
المزاج :
الجنس :
شكر العضو : 8
عـدد الـــنقـــاط : 29613
تاريخ التسجيل : 27/04/2007
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

رد: عِمتُم جلالاً أيها الشّهداءُ

في الأحد يناير 24, 2010 8:35 pm
بارك الله فيك على الابيات الرائعة

_________________




اشكر مصمم هذا التصميم الشكر الجزيل
::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::
استعرض الموضوع السابقالرجوع الى أعلى الصفحةاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى