منتديات شبكة الإنشاد العراقية



أخي الكريم/ أختي الكريمة أهلا وسهلا بكم معنا في شبكة الإنشاد العراقية

يرجي التكرم بتسجبل الدخول إذا كنت عضو معنا

أو التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الإنضمام الي أسرة المنتدى

نتشرف بتسجيلك معنا في شبكة الإنشاد العراقية

إدارة المنتدى

بسم الله والحمد لله ... تم بحمد الله تفعيل الموقع الاحترافي لشبكة الانشاد العراقية تحت العنوان التالي www.inshadiraq.net ... سائلين المولى ان يتمم علينا وعليكم بالخير ويجعله في ميزان حسناتنا وحسناتكم

شاطر
استعرض الموضوع السابقاذهب الى الأسفلاستعرض الموضوع التالي
avatar
نجم المنتدى المتألق
ذكر
عدد الرسائل : 2780
الإقامة : germany
الوظيفه : مهندس متقاعد
المهنة :
الهواية :
الجنس :
شكر العضو : 51
عـدد الـــنقـــاط : 5357
تاريخ التسجيل : 27/09/2008
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضوhttp://www.55a.net/firas/arabic/

مكة عاصمة العالم/د.عائض القرني

في الخميس مارس 18, 2010 2:22 pm
مكة عاصمة العالم

الدكتور عائض القرني


بسم الله الرحمن الرحيم
لَا أُقْسِمُ بِهَذَا الْبَلَدِ * وَأَنْتَ حِلٌّ بِهَذَا الْبَلَدِ


ألا ليت شعري هل أبيتن ليلة * بواد وحولي إذخر وجليلُ

وهل أردن يوما مياه مجنة * وهل تبدون لي شامة وطفيلُ

قال الراوي: قد أظهرت لنا يقين الحديث وشكّهْ، فحدثنا عن مكّة، قلنا: مكة هي المهبط والمسقط والمربط والأوسط، فهي مهبط القرآن، ومسقط ميلاد سيد ولد عدنان، ومربط خيول أهل الإيمان، وأوسط البلدان.

مكة قلب المعمورة، على الحسن مقصورة، وفي حجال المجد مستورة، أذن بها الخليل، وسُحق بها أصحاب الفيل، بالطير الأبابيل، اختارها علام الغيوب، فهي مهوى القلوب، وملتقى الدروب، وقبلة الشعوب، هي أرض ميلاد الرسالة والرسول، كان لجبريل بها صعود ونزول، منها ارتفع الإعلان والأذان والقرآن والبيان، أذّن منها بلال بن رباح، وسُلت فيها السيوف، وامتشقت الرماح، وأُعلن فيها التوحيد، وهو حق الله على العبيد، وهي أول أرض استقبلت الإسلام، وحطمت الأصنام.

بها بيت الملك الأجل، والكعبة التي طاف بها الرسل، سوادها من سواد المقل، وهي أرض السلام، وقبلة الأنام، يفد إليها المحبون، على رواحلهم يخبون. ويتجه إليها المصلون، ويقصدها المهلّون، فهي قبلة القلوب، وأمنية الشعوب، وراحة الأرواح ومنطلق الإصلاح، على ثراها نزلت الهداية، ومن رباها كانت البداية، على رمالها مزقت الطغاة، وعلى ترابها سحقت البغاة، ومن جبالها هبت نسائم الحرية، ومن وهادها كان فجر الإنسانية.

تمنيت الحجاز أعيش فيها * فأعطى الله قلبي ما تمنى

سقى الله الحجاز وساكنيها * وأمطر كل رابية ومغنى

على بساط مكة ولد العرفان، وأكرم الضيفان، ومن مغانيها رضع الشجعان، وفي بطحائها هاشم وابن جدعان..

لا ينكتون الأرض عند سؤالهم * لتطلب الأعذار بالعيدانِ

بل يشرقون وجوههم فترى لها * عند السؤال كأحسن الألوانِ

وإذا الغريب أقام وسط رحالهم * ردّوه رب صواهل وقيانِ

وإذا دعا الداعي ليوم كريهة * سدوا شعاع الشمس بالفرسان

في مكة تثور شجون الحب، وتضج بلابل القلب، فيها التأريخ يتكلم، والدهر يتبسم، والذكريات تتداعى، والأمنيات تقبل تباعا، هنا غمغمات السيول، وصهيل الخيول، وتنحنح السادات، وتزاحم القادات، إقبال وفود، وانطلاق جنود، وتزاحم حشود، وارتفاع بنود، هدى وضلالة، علم وجهالة، وهنا كرم وبسالة، وحي ورسالة، عالم يمور بالعبر، وديوان يزخر بالسير، دفتر للعظماء، وسجل للشرفاء

كأن لم يكن بين الحجون إلى الصفا * أنيس ولم يسمر بمكة سامر

بلى نحن كنا أهلها فأبادنا * صروف الليالي والجدود العواثر

في مكة رؤوس بالأنفة متزاحمة، وجيوش للثأر متلاطمة، أفكار وحضارات، ونواد ومحاضرات، سير وسمر، في ضوء القمر، أنباء وأخبار، قصص وأشعار، حتى كان النبأ العظيم، وهو الرسول الكريم، فيصغر بعده كل خبر، وينسى من جاء ومن غبر، فهو أعظم أثر، جاءت به السير.

نسخت كل دواوين المكارم ما * خط الأنام برسم اللوح والقلم

فالشمس والقمر المنشق قد خضعت * لنور وجهك من حسن ومن كرم

يوم بعث استدار له الزمان، وأنصت له الثقلان، وتشاغلت به الأقلام، ورحبت به الأيام، وأنصت له الأنام، فهو ابن مكة البار، وبطلها المغوار، ورسولها المختار. إذا أقبلت على البلد الحرام، فتذكر ذاك الإمام، عليه الصلاة والسلام. مكة تذكرك البأساء والنعماء، والنور والظلماء، والسعادة والشقاء. مكة كتاب مفتوح، وسِفر مشروح، يجمع بين أحاديث النجاة والخسران، والكفر والإيمان، والعدل والطغيان، تذكرك مكة الشرك الكالح، والجهل الفاضح، والوهج اللافح، يوم كانت الأوثان تُقدّس، والأصنام تؤسس، تسجد لها النفوس الخاوية، والعقول الجافية، يوم غاب الرشد، وأفل السعد، وغرب الميثاق والعهد، يوم كان الإنسان كالبهيمة، بلا قيمة، والقلب في شباك الجريمة، وفي ظلمات وخيمة.

فقل للعيون الرمد للشمس أعينٌ * تراها بحق في مغيب ومطلع

وسامح عيونا أطفأ الله نورها * بأهوائها لا تستفيق ولا تعي

وتذكرك مكة يوم انفجر الفجر، وارتفع الذكر، ومحق الكفر، يوم أنصتت الدنيا بأُذن سميعة، وأقبل الدهر بخطى سريعة، وانتفض الكون للكلمة الخالدة، واهتز العالم بالدعوة الراشدة، لا إله إلا الله، لا معبود بحق سوى الله، لا بقاء إلا لله، وتذكرك مكة بالوحي وهو يتنزّل، والقرآن وهو يرتّل، وجبريل الروح، يغدو ويروح، وباب الرحمة المفتوح، والعطاء الرباني الممنوح، فيا لها من ذكريات يهتز لها الجسم ذرة ذرة، ويقوم لها الرأس شعرة شعرة، ويا لها من صيحة دوّت في العالم فاستيقظ بها كل نائم، واهتدى بها كل هائم، ويا له من خبر طرق الكون فصحا، ومحق الشرك ومحا. توقف الزمان منصتا، وسُلّ سيف الجهاد مصلتا.

هنا الأماني هنا الأمجاد قد رفعت * هنا المعالي هنا القربى هنا الرحم

هنا القلوب استفاقت من معاقلها * هنا النفوس أتت للحق تزدحم

هنا رواء هنا فجر هنا أمل * هنا كتاب هنا لوح هنا قلم

التعبير يخون، والنفس فيها شجون، والذاكرة بالصور موّارة، ونور الحديث قد نصب في القلب منارة، إذا ذكرت مكة ذكر غار حراء، والشريعة الغراء، والوحي والإسراء، فكأن التأريخ حضر، وكأن الزمان اختصر، وكأن الدنيا كلها في مكة محصورة، وكأن الأيام في أجفان مكة مقصورة.

مكة ملاعب الصبا والشباب، لصاحب السنة والكتاب، فيها مسقط رأسه، وفضاء أنفاسه، فيها مراتعه، ومرابعه، ومهاجعه.

هذي بلادي وهذي منتهى أملي * هذا التراب الذي أهديته زجلي

هذا المكان به ميلاد قدوتنا * هذا رياض الهدى والسادة الأُوَل

كيف نعبر عن أشواقنا، وقد سافر حبه في أعماقنا، لأنه صلى الله عليه وسلم أملنا المنشود، ومجدنا المحمود

في كفك الشهم من حبل الهدى طرف * على الصراط وفي أرواحنا طرفُ

هيهات رحلة مسرانا جحافلنا * كما عهدت وعزمات الورى أنفُ

وعلى رمضاء مكة ثأر وجراح، وعويل وصياح، حيث عُذب بلال بن رباح، أما تقرأ على الرمضاء، ما كتبته الدموع والدماء، يقرؤها كل عالم وجاهل، وقل جاء الحق وزهق الباطل. تفجّعٌ صارخ يصعد إلى السماء، وصيحاتٌ ثائرة تشق الظلماء، أحَد أحَد، فرد صمد، على رغم من كفر وجحد، تطلق هذه القذائف حنجرة بلال، فتهتز بها الجبال، وتنتفض منها التلال.

أحدٌ هتفتَ بها لكلّ معطل * أنت المؤذن للرسول فرتّلِ

واهزم بصوتك كل طاغ فاجر * واسحق بقولك كل زحف باطلِ

وعلى جبين مكة قبلات المحبين، وفي جوفها زجل المسبحين، وفي عينيها آية للسائلين، مكة أم الخلفاء الراشدين، مكة بلد العابدين، وميدان المجاهدين، وعرين الفاتحين، وجامع الموحدين، ومدرسة الحكام العادلين:

وفي رُبى مكة تأريخ لملحمة * على ثراها بنينا العالم الفاني

إذا قربت من مكة فتهيّأ للدخول، واستعد للنزول، والبس الإحرام، عند عناق البيت الحرام، لأنك سوف تلج بيت الديّان، ومحط العرفان، ودار الرضوان، هنا المسلك الأرشد، والمحل الأسعد، والحجر الأسود، هنا المقام الكريم، والمطاف العظيم، وزمزم والحطيم، هنا العابدون والساجدون، والعاكفون، والقائمون، والمستغفرون. هنا تسكب العبرات، وتهمل الدمعات، وتنبعث الآهات، وتصعد الزفرات. هنا تغسل النفس من الأدران، ويتخلّص القلب من الأحزان، وتنطلق الروح من العصيان، هنا ترمى الجمرات، وتحط الغدرات، وتخلع الفجرات، وتغسل السيئات، هنا يتجرد من الثياب، ويتهيأ للحساب، فحبذا هذه الرحاب، وطوبى لهذه الشعاب، هنا تناخ المطايا، وتحط الخطايا، وتكثر العطايا، هنا السرور قد تم، والشمل قد التم، وذهب الهم والغم.

عن الشرق الأوسط

avatar
مراقبة القسم العام
مراقبة القسم العام
انثى
عدد الرسائل : 31925
الإقامة : الانبار
الوظيفه : طالبة في مدرسة الحياة
الـدولة :
الجنسية :
المهنة :
الهواية :
المزاج :
الجنس :
شكر العضو : 18
عـدد الـــنقـــاط : 22559
تاريخ التسجيل : 16/05/2007
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضوhttp://www.inshadiraq.net/index.htm

رد: مكة عاصمة العالم/د.عائض القرني

في الجمعة مارس 19, 2010 10:33 am


بارك الله فيك أخي النبيل وسدد خطاك وجعل الفردوس في الاخرة مثواك


_________________

.......... اشكر من اعماق قلبي حبيبتي المبدعة تقوى القلوب على التوقيع المميز ........







عضو
عضو
ذكر
عدد الرسائل : 16
الإقامة : متنقل
الوظيفه : تاجر
الجنس :
شكر العضو : 0
عـدد الـــنقـــاط : 16
تاريخ التسجيل : 13/12/2009
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضوhttp://www.inshadiraq.net/profile.forum

رد: مكة عاصمة العالم/د.عائض القرني

في الجمعة أغسطس 27, 2010 1:27 pm
شكراً لك
استعرض الموضوع السابقالرجوع الى أعلى الصفحةاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى