منتديات شبكة الإنشاد العراقية



أخي الكريم/ أختي الكريمة أهلا وسهلا بكم معنا في شبكة الإنشاد العراقية

يرجي التكرم بتسجبل الدخول إذا كنت عضو معنا

أو التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الإنضمام الي أسرة المنتدى

نتشرف بتسجيلك معنا في شبكة الإنشاد العراقية

إدارة المنتدى

بسم الله والحمد لله ... تم بحمد الله تفعيل الموقع الاحترافي لشبكة الانشاد العراقية تحت العنوان التالي www.inshadiraq.net ... سائلين المولى ان يتمم علينا وعليكم بالخير ويجعله في ميزان حسناتنا وحسناتكم

شاطر
استعرض الموضوع السابقاذهب الى الأسفلاستعرض الموضوع التالي
avatar
مراقبة القسم العام
مراقبة القسم العام
انثى
عدد الرسائل : 31925
الإقامة : الانبار
الوظيفه : طالبة في مدرسة الحياة
الـدولة :
الجنسية :
المهنة :
الهواية :
المزاج :
الجنس :
شكر العضو : 18
عـدد الـــنقـــاط : 22559
تاريخ التسجيل : 16/05/2007
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضوhttp://www.inshadiraq.net/index.htm

نبذة عن الشاعر احمد شوقي

في الثلاثاء فبراير 03, 2009 4:58 pm
Mad

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

نبذة عن الشاعر احمد شوقي





ولد فى القاهرة عام 1868 م فى أسرة موسرة
متصلة بقصر الخديوي أخذته جدته لأمه من المهد ، وكفلته لوالديه حين بلغ الرابعة من عمره ، أدخل
كتاب الشيخ صالح – بحى السيدة زينب – ثم مدرسة المبتديان الابتدائية ، فالمدرسة التجهيزية ( الثانوية )
حيث حصل على المجانية كمكافأة على تفوقه حين أتم دراسته الثانوية دخل مدرسة الحقوق ، وبعد أن
درس بها عامين حصل بعدها على الشهادة النهائية فى الترجمة ما أن نال شوقي شهادته حتى عينه
الخديوي فى خاصته ، ثم أوفده بعد عام لدراسة الحقوق فى فرنسا ، حيث أقام فيها ثلاثة أعوام ، حصل
بعدها على الشهادة النهائية فى 18 يوليه 1893 م أمره الخديوي أن يبقى فى باريس ستة أشهر
أخرى للإطلاع على ثقافتها وفنونها عاد شوقي إلى مصر أوائل سنة 1894 م فضمه توفيق إلى
حاشيته سافر إلى جنيف ممثلاً لمصر فى مؤتمر المستشرقين لما مات توفيق وولى عباس ، كان شوقي
شاعره المقرب وأنيس مجلسه ورفيق رحلاته أصدر الجزء الأول من الشوقيات – الذي يحمل تاريخ
سنة 1898 م – وتاريخ صدوره الحقيقي سنة1890 م نفاه الإنجليز إلى الأندلس سنة 1914 م بعد
أن اندلعت نيران الحرب العالمية الأولى ، وفرض الإنجليز حمايتهم على مصر 1920 م عاد من
المنفى فى أوائل سنة 1920 م بويع أميراً للشعراء سنة 1927 م أنتج فى أخريات سنوات حياته
مسرحياته وأهمها : مصرع كليوباترا ، ومجنون ليلى ، قمبيز ، وعلى بك الكبير
توفى شوقي فى 14 أكتوبر 1932 م مخلفاً للأمة العربية
تراثاً شعرياً خالداً من قصيدة " قف حى شبان الحمى " النص كما جاء فى الجزء الرابع من الشوقيات
قف حى شبان الحمى " نظمها فى الطلاب المصريين الذين يطلبون العلم فى أوروبا " قبـل الرحيـل
بقافيـــه قف حـى شبان الحمـى فى الصالحـات الباقيــه عودتهم أمثالهـــــا ليسـت عليـهم بخافيــه من كل
ذات إشـــارة ممـا يـزود غاليــــه قل ياشباب نصيحـــة رس فى الكنـانة خاويـه هل راعكم أن المـــدا من
كل شهـد خاليـــه هجرت فكل خليــــة منكـم وكانت حاليـــه وتعطلت هالاتهــــا مرة عليـها ناهيــــه غدت
السياسة وهــى آ يز إلى البلاد القاصيــه فهجرتمو الوطن العــز هو والحضـارة ناحيــه أنتم غــداً فى
عالــم وقضيـت فيه ثمانيـــه واريــت فى شبيبتـى الغليظ ولا الطبع الجافيـه مـا كنـت ذا القلــب ســـر
الحيـاة العاليـه سيروا به تتعلمـــوا الجهـــود البانيـــه وتأملوا البنيان وأدركوا وردوا المنـاهل صافيـه
ذوقوا الثمار جنيـــة عتــه القصيرة فانيــه وأقضوا شباب فإن سا فى حديــث الغانيـــه والله لاحرج
عليكـــم لحظ العيــون الساجيـه أو فى أشتهاء السحر من بالنفس اللطيفـة راقيــه أو فى المسارح
فهــى مسودة خطية أبيات لم تنشر من أندلسية شوقى التى كتبها فى المنفى حنيناً إلى الوطن القصيدة
كما نشرت فى الجزء الثانى من الشوقيات أنــــدلسيــــــــة نظمها فى منفاه بأسبانيا وفيها يحن للوطن
العزيز ويصف كثيراً من مشاهده ومعاصره نشجى لواديك أم نأسى لوادينا ؟ يا نانح ( الطلح ) أشباه
عوادينا قصت جناحك جالت فى حواشينا ماذا تقص علينا غير أن يــدا أخـا الغريب : وظلا غير نادينا
رمى بنا البين أيكا غير سامرنا سهماً ، وسل عليك البين سكينا كل رمته النوى ريش الفراق لنا مـن
الجناحين عي لا يلبينــا إذا دعا الشوق لم نبرح بمنصدع إن المصائب يجمعن المصابينـا فإن يك الجنس
يابن الطلح فرقنا ولا أدكارا ، ولا شجوا أفانينــا لــم تأل ماءك تحنانا ولا ظلماً وتسحـب الذى ترتاد
المؤاسينـا تجـر من فنن ساقا إلى فنــن فمن لروحك بالنطس المداوينـا أساة جسمك شتى حين تطلبـهم
وإن حللنا رفيـفاً من روابينــا أهــا لنا نازحى إليك بأندلـس نجيش بالدمع ، والإجلال يثنينـا رسم وقفنا
على رسم الوفاء لـه ولا مفارقــهم إلا مصلينـــا لفتيـه لا تنـال الأرض أدمعهم للناس كانت لهم أخلاقهم
دينــا لـو لـم يسودا بدين فيه منبهة كالخمر من (بابل) سارت (لدارينا) لم نسر من حرم إلا إلى حـرم
تماثل الورد (خيريا) و (نسرينـا) لما نبا الخلد نابت عنه نسختـه دموعنـا نظمت منها مراثينــا نسقى
ثراهم ثناء ، كلما نثـرت وكدن يوقظن فى الترب السلاطينا كادت عيون قوافينا تحركـــه عيـن من الخلد
بالكافور تسقينـا لكن مصر وإن أغضت على مقة وحول حافاتـها قامت رواقينــا علـى جوانبها رفت
تمانمنــا وأربع أنسـت فيها أمانينــــا ملاعـب مرحت فيها مآربنـا ومغـرب لجدود من أوالينـــا ومطلع
لسعود من أواخرنــا من بر مصر وريحان يغادينــا بنا فلم نخل من روح يراوحنـا وباسمه ذهبت فى اليم
تلقينــا كأم موسى ، على أسم الله تكفلنا لحاضرين وأكواب لبادينــــا ومصر كالكرم ذى الإحسان فاكهة

*************************
بعد الهدوء ويهمى عن مآقينــا يا سارى البرق يرمى عن جوانحنا هاج البكا فخضبنا الأرض باكينــا لم
ا ترقرق فى دمع عن جوانحنا على نيـام ولـم تهتف بسالينـــا الليـــل يشهد لم تهتك دياجيه قيــام ليل
الهوى للعهد راعينــا والنجـم لم يرنا إلا على قــدم ممــا نردد فيه حين يضوينــا كزفرة فى سماء الليل
حائــرة نجانب النور محدوا ( بجــرينا ) بالله إن جبت ظلماء العباب على إنسـاً يعثن فساداً أو شياطينــا
تــرد عنك يداه كل عاديــة على الغيوث وإن كانت ميامينـا حتى حوتك سماء النيل عاليـة وشى الزبرجد
من أفواف وادينـا وأحرزتك شفوف اللازورد على ربـت خمائل واهتزت بساتينـا وحازك الريف أرجاء
مؤرجـه وأنزل كما نزل الطل الرياحينا فقف إلى النيل وأهتف فى خمائله بالحادثات ويضوى من مغانينـا
وأس مـابات يذوى من منازلنا
**********************
فطاب كل طروح من مرامينـا ويا معطرة الوادى سرت سحـراً قميص يوسف لم نحسب مغالينا ذكيـة
الذيل لو خلنا غلالتهــا بالورد كتباً وبالربا عناوينـــا جشمت شوك السرى حتى أتيت لنا طيب مسراك لم
تنهض جوازينا فلو جزيناك بالأرواح غاليـة عن غرائـب الشوق وشيا من أمالينا هـل من ذويك مسكى
نحملــه دنيـا وودهمو الصافى هو الدينا إلـى الذى وجدنـا ود غيرهـم
**********************
ومن مصون هواهم فى تناجينـا يا من نغار عليهم من ضمائرنا عن الدلال عليكم فى أمانينــا ناب
الحنين إليكم فى خواطرنا فى النائبات فلم يأخذ بأيدينــا جئنا الى الصبر ندعوه كعادتنا حتى أتتنا نواكم من
صياصينـا وما غلبنا على دمع ولا جـلد تميتنـا فيه ذكراكم وتحيينــا ونابغـى كان الحشر آخـره يكاد فى
غلس الأسحار يطوينا نطوى دجاه بجرح من فراقكمو حتى يزول ، ولم تهدأ تراقينـا إذا رسى النجم لم
ترفأ محاجرنا حتى قعدنا بها : حسرى تقاسينا بتنا نقاسى الدواهى من كواكبه للشامتتين ويأسوه
تأسينـــا يبــدو النهار فيخفيه تجلدنـا
**********************
أنا ذهبنا وأعطاف الصبا لينـا سقيا لعهد كأكناف الربى رفـة ترف أوقاتنا فيها رياحينـــا إذا الزمان بنا
غيناء زاهيــة والسعد حاشية ، والدهر ماشينا الوصل صافية ، والعيش ناغية ( بلقيس ) ترفل فى وشى
اليمانينا والشمس تختال فى العقيان تحسبها لو كان فيها وفاء للمصافينـــا والنيل يقبل كالدنيا إذا
احتفلـــت والسيل لو عف ، والمقدار لو دينا والسعد لو دام ، والنعمى لو اطردت ماء لمسنا به الإكسير
أو طينــا ألقى على الأرض حتى ردها ذهبـا على جوانبه الأنوار من سينــا أعداه من يمنه ( التابوت )
وارتسمت عهد الكـرام وميثاق الوفيينــا لـه مبالغ ما فى الخلق من كــرم إلا بأيامنــا أو فى ليالينـــا لـم
يجر للدهر اعذار ولا عـرس منا جيادا ولا أرخي ميادينـــا ولا حوى السعد اطغى فى أعنته ولم يهن بيد
التشتيت غالينـــا نحن اليواقيت خاض النار جوهرنا اذا تلون كالحرباء شانينــــا ولا يحــول لنا صبغ ولا
خلـق فى ملكها الضخ عرشا مثل وادينا لم تنزل الشمس ميزانا ولا صعدت عليـه أبناءها الغر
الميامينــا ؟ ألم تؤله على حافاتــــه ورأت خمائل السندس الموشية الغينــا إن غازلت شاطئيه فى
الضحي لبسا لوافظ القز بالخيطان ترمينـــا وبات كل مجاج الواد من شجــر قبل (القياصر) دناها
(فراعينــا) وهذه الأرض من سهل ومن جبل فى الأرض إلا علي آثار بانينــا ولم يضع حجرا بان على
حجـر به يد الدهر لا بنيان فانينــــا كأن أهرام مصر حائط نهضـت يفني الملوك ولا يبقي الأوانينـا إيوانه
الفخم من عليا مقاصــره سفينة غرقت إلا أساطينــــا كأنها ورمالا حولها التطمـــت كنوز (فرعون)
غطين الموازينـا
كأنها تحت لألأ الضحى ذهبـــا
**********************
مر الصبا من ذيول من تصابينـا أرض الأبوة والميلاد ،طيبهــا غرا مسلسلة المجرى قواقينـــا كانت
محجلة ، فيها مواقفنـــا وثاب من سنة الأحلام لاهينـــا فأب من كره الأيام لاعبنـــا (بأن نعص فقال
الدهر :آمينــا) ولم ندع لليالي صافيا ، دعـت والبر نار وغي ،والبحر غسلينـا لو استطعنا لخضنا الجو
صاعقة فيها إذا نسي الوافي وباكينـــا سعيا إلى مصر نقضى حق ذاكرنا خير الودائع من خير المؤدينــا
كنز(بحلوان) عند الله نطلبـــه لم يأته الشوق إلا من نواحينــا لو غاب كل عزيز عنه غيبتنـا لم ندر أي
هوى الأمين شاجينـا إذا حملنا لمصر أوله شجنــا النص كما ورد فى مجنون ليلى يتحرك قيس ويبدو
عليه كأنما يفيق فيناديه قيس قيس: يحاول الوقوف فتستنده ليلي لبيك عم المهدي: حسبك فأذهب لا تطأ
لي بعد العشية دارا ليلى: ابتي لا تجر على قيس المهدي: لم لا إن قيسا على القرابة جارا ليلى: أبتي ما
تراه كالفنن الذاوي نحولا كالمغيب اصفرارا وتأمل رداءه ويديه تجد النار أو تر الآثارا أبتى دعه
يسترح المهدى: نسيت الرواة والأخبار ليلى: إنهم يأفكون يا عم قيس: والغيل اليلا غشيته أم نهارا ؟
المهدى: قلت فيها النسيب والأشعارا ؟ ما الذى كان ليلة الغيل حتي انما نحن فتية وعذارى لم تكن
وحدها ولا كنت وحدى كما يجمع الحما السُمارا جمعتنا خمائل الغيل بالليل ذهبت يمنة وسرت يسارا
ليس غير السلام ثم إقترفنا المهدى:إمض قيس إمض لا تكس ليلي كل حين فضيحة وشنارا وكأني بذلك
الشعر سارا فكأني بقصة النار تروى وتجللت فى القبائل عارا وكأنى أرتديت فى الحى ذلا إمض قيس
إمض .. قيس:عم رفقا بليلي وبقيس لا تكن جبارا ومن سخطه الحذار الحذار الحذار الحذار من غضب
الله المهدى: إمض قيس إمض جئت تطلب نارا ام تري جئت تشعل البيت نارا

من قصائده
حُسامُك
من سقراطَ
في الخطب أَخْطَبُ
قلَّدتُه المأْثورَ
من أَمداحي؟
انتحار الطلبة
نجيَّ أبي الهول: آن الآوان اليوم نَسود بوادينا قف سائل النحلَ به قِفْ بروما ،
وشاهد الأمرَ ،
واشهد فثَمَّ جَلالة ٌ قَرَّتْ ورامت الدستور العثماني تَحْلِيَة ُ كِتَاب تلك الطبيعة ُ،
قِف بنا يا ساري دَلَّت على مَلِكِ الملوكِ ،
فلم تَدَعْ عصفتْ كالصَّبا اللعوبِ ومرّت قالوا فروقُ الملكِ دارُ مخاوف هذي المحاسنُ ما خلفتَ لِبُرقُع رزق الله أهلَ باريسَ خيراً لنا صاحبٌ قد مُسَّ إلا بقيَّة محجوبُ ،
إن جئتَ الحجا أنْدَلُسِيَّة ٌ فصحى بالوَرْدِ كُتْباً،
وبالرَيَّا عناوينا إلى حسين حاكمِ القنالِ مَنْ لي بهنّ ليالياً نَهِل الصِّبا سُوَيْجعَ النيلِ،
رفقاً ،
بالسُّوَيْداءِ منكَ يا هاجرُ دائي لقد لامني يا هندُ في الحب لائمٌ على قدرِ الهوى يأْتي العِتابُ أَريدُ سُلوَّكم، والقلبُ يأْبَى رَوّعوه ؛
فتولَّى مغضِبا ما تلكَ أَهدابي تَنَظَّ لا والقوامِ الَّذي ،
والأَعينِ اللاتي لحظها لَحظها،
رُوَيْداً رُوَيْدا الرُّشْدُ أَجملُ سِيرة يا أَحمدُ إن الوُشاة َ ـ وإن لم أَحْصِهم عددا ـ بثثْت شكواي،
فذابَ الجليدُ يمدُّ الدُّجى في لوعتي ويزيدُ هام الفؤادُ بشادنٍ في مقلتيك مصارعُ الأَكبادِ قفْ باللواحظِ عندَ حدكْ مضناك جفاهُ مرقده بالله يا نَسَماتِ النيل في السَّحَرِ عَرَضوا الأَمانَ على الخواطرْ في ذي الجفونِ صوارمُ الأَقدار لك أَن تلوم،
ولي من الأَعذار أَتغلبني ذاتُ الدلالِ على صبري؟
قلبٌ يذوب ،
ومدمعٌ يجري بدأ الطيفُ بالجميل وزارا أَبُثُّكَ وَجْدي يا حَمامُ،
وأُودِعُ أَبُثُّكَ وَجْدي يا حَمامُ،
وأُودِعُ تاتي الدلالَ سجية ً وتصنعا رُدَّت الروحُ على المُضْنَى معكْ علموه كيفَ يجفو فجفا جئتنا بالشعور والأحداق مضنى وليس به حراكْ فدتك الجوانحُ من نازلِ لاَم فيكم عذولُه وأَطالا بات المعنى والدجى يبتلي أَنا إن بذلتُ الروحَ كيف أُلامُ هل تيم البانُ فؤاد الحمام صريعُ جفنيك ينفي عنهما التُّهَما ذاد الكرى عن مقلتيك حمامُ شغلته أشغالٌ عن الآرام به سحرٌ يتيمهُ مَنْ صَوَّرَ السِّحْرَ المُبينَ عيونا أذعنَ للحسن عصيُّ العنانْ يا حسنه بين الحسانْ يا ناعماً رقدت جُفونُه صحا القلبُ، إلاَّ من خُمارِ أَماني الله في الخلق من صَبٍّ ومن عاني قلبٌ بوادي الحمى خلفته رمقاً قالوا له: رُوحي فِداه مقادير من جفينكِ حولنَ حاليا أَهلَ القُدودِ التي صالت عَوَاليها أُداري العيونَ الفاتراتِ السَّواجيا نَحْلَة ً عَنَّتْ وطَنَّتْ في الرياح يجري بأمرٍ ، أو يدور بضدِّه قل لرجالِِ: طغى الأسير شيعتُ أحلامي بقلبٍ باكِ حياة ٌ ما نريدُ لها زِيالا جعلتُ حُلاها وتمثالها خُذوا القمَّة َ علماً وبيانا مرحباً بالربيع في ريعانِهْ أرأيت زينَ العابدينَ مجهزاً قام من علته الشاكي الوصبْ خلقنا للحياة ِ وللمماتِ مُفسِّرَ آي الله بالأَمس بيننا مماتٌ في المواكب، أم حياة ُ ضجَّتْ لمصرع غالبٍ طويَ البساطُ وجفت الأقداحُ سِرْ أَبا صالحٍ إلى الله واترك كلُّ حيٍّ على المنية غادي الضلوعُ تَتَّقِدُ يموت في الغابِ أو في غيرِه الأسدُ أصابَ المجاهدُ عقبى الشهيد كأْسٌ مِن الدنيا تُدارْ ما جلَّ فيهم عيدُك المأْثورُ ساجعُ الشؤقِ طارَ عن أوكاره يا أيها الدمعُ الوفيُّ ، بدارِ قِفوا بالقبور نُسائِلْ عُمَرْ اليومَ أَصْعَدُ دونَ قبرِكَ مِنْبَرا حلفتُ بالمستَّرهْ فصحى لم يَمُتْ مَنْ له أَثَرْ فصحى اخترتَ يومَ الهولِ يومَ وداعِ خفضتُ لعزة ِ الموتِ اليراعا كاتبٌ محسنُ البيانِ صناعهُ أَجَلٌ وإن طال الزمانُ مُوافي جرحٌ على جرحٍ! حَنانَكِ جِلَّقُ أَحيثُ تَلوحُ المُنى تأْفلُ؟ أنظر إلى الأقمار كيف تزولُ ما بينَ دمعي المسبلِ ممالكُ الشرقِ، أم أدراسُ أطلالِ ألا في سبيلِ الله ذاكَ الدمُ الغالي آل زغلولَ، حَسْبُكم من عزاءٍ مال أَحبابُه خليلاً خليلا يا ثَرَى النيلِ، في نَواحيكَ طيرٌ مُصابُ بَنِي الدنيا عظيمٌ بأَدهمِ هالة ٌ للهلالِ فيها اعتصامُ قبرَ الوزيرِ، تحيَّة ً وسَلاما إلى الله أَشكو مِن عَوادِي النَّوَى سهما لك في الأرض والسماءِ مآتمْ سأَلوني: لِمَ لَمْ أَرْثِ أَبي؟ المشرقانِ عليكَ ينتحبان تسائلني كرمتي بالنهار أخذتْ نعشكِ مصرُ باليمينْ أَوْحَتْ لطَرْفِكَ فاستهلَّ شؤونا مضى الدهر بابن إمام اليَمَنْ يا قلبُ، ويحكَ والمودة ُ ذمّة ٌ شيَّعوا الشمس ومالوا بضحاها فتى العقلِ والنَّغْمة ِ العالِيَهْ سقى اللهُ بالكفر الأباظيِّ مضجعاً أحقُّ أنهم دفنوا عليَّا تاجَ البلادِ، تحية ٌ وسلامُ نُراوَحُ بالحوادثِ، أَو نُغادَى نَبذَ الهوى ، وصَحَا من الأَحلامِ اتخذتِ السماءَ يا دارُ ركنا أَمسِ انقضى ، واليومُ مِرْقاة ُ الغدِ لا يقيمنَّ على الضَّيمِ الأسدْ خَطَوْنا في الجِهادِ خُطاً فِساحا معالي العهدِ قمتَ بها فطيما دامت معاليك فينا يا بن فاطمة ٍ أَبكيكَ إسماعيلَ مِصرَ، وفي البُكا الله يحكمُ في المداينِ والقُرى يا ربِّ، ما حكمكَ؟ ماذا ترى خَطَّتْ يداكَ الرَّوْضَة َ الغَنَّاءَ حبَّذا الساحة ُ والظلُ الظليلْ بني القبطِ إخوانُ الدُّهورِ ، رويدكم عظيمُ الناسِ من يبكي العظاما سما يناغي الشهبا فديناهُ منزائرٍ مرتقبْ إن تسألي عن مصرَ حواءِ القرى نُجدِّدُ ذِكرَى عهدِكم ونُعيدُ أرى شجراً في السماء احتجبْ أَمِنَ البحرِ صائغٌ عَبْقَرِيٌّ قفْ حيِّ شبانَ الحمى بأَرضِ الجيزة ِ اجتازَ الغَمامُ فتْحِيَّة ٌ دنيا تدومُ، وصِحة ٌ يَدُ الملكِ العلَويّ الكريم شرفاً نصيرُ ، ارفعْ جبينكَ عالياً ياابنَ زيدونَ ، مرحبا وعصابة ٍ بالخيرِ ألِّف شملهم لبنانُ ، مجدكَ في المشارق أوَّلُ بني مصرَ ، ارفعوا الغار أَبولُّو، مَرحَباً بك يا أَبولُّو بي مثلُ ما بكِ ياقمريَّة َ الوادي يا شراعاً وراءَ دجلة َ يجري عفيغُ الجهرِ والهمسِ وجَدْتُ الحياة َ طريقَ الزُّمَرْ قدَّمْتُ بين يَدَيَّ نَفْساً أَذنبَتْ صار شوقي أبا علي عليُّ ، لواستشرتَ أباكَ قبلاً رزقتُ صاحبَ عهده يا ليلة ً سمَّيتها ليلتي أمنيتي في عامها كانَ لِلغربانِ في العصرِ مَلِيكْ ظبيٌ رأى صورتهْ في الماء لمَّا دعا داعي أبي الأشباِ نظرَ الليثُ إلى عجلٍ سمينْ قردٌ رأى الفيلَ على الطريقِ مرَّ الغرابُ بشاة ٍ يَحكون أَن أُمَّة َ الأَرانِبِ مرَّتْ على الخُفاشِ اللَّيثُ مَلْكُ القِفارِ كانت النَّملة تمشي كان فيما مضى من الدهر بيتُ برز الثعلبُ يوماً اسمَعْ نفائس ما يأْتيكَ مِنْ حِكَمي فأْرٌ رأَى القِطَّ على الجِدارِ وقفَ الهُدْهُدُ في با سمعتُ بأَنَّ طاوُوساً كان برَوْضٍ غُصُنٌ ناعمٌ رأيتُ في بعضِ الرياضِ قُبَّرَهْ كان لبعضِ الناسِ نعجتان لمَّا أَتمَّ نوحٌ السَّفِينهْ لم يَتَّفِقْ مما جَرَى في المركبِ قد وَدّ نوحٌ أَن يُباسِطَ قوْمَهُ الدبُّ معروفٌ بسوءِ الظنِّ أبو الحصينِ جالَ في السفينهْ يقال إنّ الليثَ في ذي الشدّهْ أَتى نبيَّ الله يوماً ثعلبُ قد حَمَلَتْ إحدى نِسا الأَرانِبِ سَقط الحِمارُ منَ السَّفينة ِ في الدُّجَى إنفعْ بِما أُعطِيتَ من قدرَة ٍ سعْيُ الفَتى في عَيْشِهِ عِبادَهْ يمامة ٌ كانت بأَعلى الشَّجرهْ حِكاية الكلبِ معَ الحمامَه كان لبعض الناسِ ببغاءُ كان لبعضهمْ حمارٌ وجملْ لدودة ِ القزِّ عندي كان على بعضِ الدُّروبِ جَملُ غزالة ٌ مرَّتْ على أتانِ قد سمعَ الثعلبُ أهلَ القرى أَتى ثعالَة َ يوماً بغلٌ أَتى الجوادَ ذات مَرَّهْ سَمِعْتُ أَنَّ فأْرَة ً أَتاها تَنازَعَ الغزالُ والخروفُ من أَعجَبِ الأَخبارِ أنّ الأَرنبا كان ذئبٌ يتغدى هِرَّتي جِدُّ أَليفَهْ لي جدة ترأفُ بي الحيوانُ خَلْقُ لولا التقى لقلتُ: لم ومُمهّد في الوكرِ من النِّيلُ العَذْبُ هو الكوْثرْ أنا المدرسة ُ اجعلني بني مصرٍ مكانكموُ تهيَّا نحنُ الكشافة ُ في الوادي قصرَ الأعزة ِ، ما أعزَّ حماكا‍! مُنتَزَهُ العبَاسِ للمجتلي ما باتَ يُثني على علياكَ إنسانُ أعطى البرية َ إذ أعطاكَ باريها بيني وبين أبي العلاءِ قضيَّة ٌ داو المتيَّم ، داوهِ سَعَتْ لكَ صُورَتِي، وأَتاكَ شَخْصِي لكم في الخطِّ سيَّارَهْ تفدِّيك ـ يا مَكسُ ـ الجيادُ الصَّلادِمُ قل لابن سِينا: لا طَبيـ بَرَاغِيثُ مَحجوب لم أَنسَها رثاء عمر المختار بِسيفكَ يعلو الحقُّ والحقُّ أغلبُ أُعدَّتِ الراحةُ الكُبرى لِمن تعِبا سينية شَيَّعتُ أَحلامي بِقَلبٍ باكِ



منقول

_________________

.......... اشكر من اعماق قلبي حبيبتي المبدعة تقوى القلوب على التوقيع المميز ........







avatar
قمر المنتدى
قمر المنتدى
انثى
عدد الرسائل : 3772
الإقامة : العراق
الـدولة :
الجنسية :
المهنة :
الهواية :
المزاج :
الجنس :
شكر العضو : 1
عـدد الـــنقـــاط : 1658
تاريخ التسجيل : 12/07/2007
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضوhttp://www.inshadiraq.net/profile.forum?mode=editprofile

رد: نبذة عن الشاعر احمد شوقي

في الخميس فبراير 05, 2009 12:23 pm

بارك الله فيك وبجهودك المميزة دوما

_________________
avatar
مراقبة القسم العام
مراقبة القسم العام
انثى
عدد الرسائل : 31925
الإقامة : الانبار
الوظيفه : طالبة في مدرسة الحياة
الـدولة :
الجنسية :
المهنة :
الهواية :
المزاج :
الجنس :
شكر العضو : 18
عـدد الـــنقـــاط : 22559
تاريخ التسجيل : 16/05/2007
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضوhttp://www.inshadiraq.net/index.htm

رد: نبذة عن الشاعر احمد شوقي

في الجمعة فبراير 06, 2009 12:21 am

يا اهلا حبيبتي
اسعدني مرورك العطر

_________________

.......... اشكر من اعماق قلبي حبيبتي المبدعة تقوى القلوب على التوقيع المميز ........







avatar
مشرف المنتدى العام
مشرف المنتدى العام
ذكر
عدد الرسائل : 5649
العمر : 35
الإقامة : العراق الرمادي
الوظيفه : Bacteriologist
الـدولة :
الجنسية :
المهنة :
الهواية :
المزاج :
الجنس :
شكر العضو : 1
عـدد الـــنقـــاط : 3258
تاريخ التسجيل : 05/07/2007
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضوhttp://www.inshadiraq.net

رد: نبذة عن الشاعر احمد شوقي

في الخميس فبراير 12, 2009 6:43 pm
بارك الله فيكم
avatar
شمس المنتدى المتألق
شمس المنتدى المتألق
عدد الرسائل : 7647
الإقامة : المدينة المنورة
الجنسية :
الجنس :
شكر العضو : 0
عـدد الـــنقـــاط : 1195
تاريخ التسجيل : 07/05/2008
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضوhttp://www.inshadiraq.net

رد: نبذة عن الشاعر احمد شوقي

في الإثنين فبراير 16, 2009 1:01 am
بارك الله فيك وفي جهودك
avatar
كبير الكتاب في المنتدى
كبير الكتاب في المنتدى
عدد الرسائل : 10299
الإقامة : الرياض
الجنسية :
الجنس :
شكر العضو : 1
عـدد الـــنقـــاط : 1807
تاريخ التسجيل : 13/07/2008
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

رد: نبذة عن الشاعر احمد شوقي

في الخميس فبراير 19, 2009 4:51 am
الله يبارك فيك يا بنت الاسلام وفي جهودك
avatar
مراقبة القسم العام
مراقبة القسم العام
انثى
عدد الرسائل : 31925
الإقامة : الانبار
الوظيفه : طالبة في مدرسة الحياة
الـدولة :
الجنسية :
المهنة :
الهواية :
المزاج :
الجنس :
شكر العضو : 18
عـدد الـــنقـــاط : 22559
تاريخ التسجيل : 16/05/2007
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضوhttp://www.inshadiraq.net/index.htm

رد: نبذة عن الشاعر احمد شوقي

في الثلاثاء مارس 24, 2009 2:14 pm

اخي الكريم حامد
اخي الكريم فواز
اختي الغالية كناري
سررت بمروركم الطيب نورتم الصفحة

_________________

.......... اشكر من اعماق قلبي حبيبتي المبدعة تقوى القلوب على التوقيع المميز ........







avatar
مراقبة قسم المنشدين العراقيين المستقلين
مراقبة قسم  المنشدين العراقيين المستقلين
انثى
عدد الرسائل : 28765
العمر : 30
الإقامة : في ربوع بلادي
الـدولة :
الجنسية :
المهنة :
الهواية :
المزاج :
الجنس :
شكر العضو : 13
عـدد الـــنقـــاط : 15210
تاريخ التسجيل : 20/06/2007
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضوhttp://www.inshadiraq.net

رد: نبذة عن الشاعر احمد شوقي

في الثلاثاء مايو 05, 2009 8:41 pm

بارك الله فيك وجزاك خير الجزاء

_________________

* اللهم اعشني عيشةً هنية وميتةً سوية ومرداً غير مخزِ ولا فاضح *
avatar
مراقبة القسم العام
مراقبة القسم العام
انثى
عدد الرسائل : 31925
الإقامة : الانبار
الوظيفه : طالبة في مدرسة الحياة
الـدولة :
الجنسية :
المهنة :
الهواية :
المزاج :
الجنس :
شكر العضو : 18
عـدد الـــنقـــاط : 22559
تاريخ التسجيل : 16/05/2007
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضوhttp://www.inshadiraq.net/index.htm

رد: نبذة عن الشاعر احمد شوقي

في الخميس مايو 28, 2009 2:14 pm
وفيك بارك الله شكراً حبيبتي على المرور الطيب

_________________

.......... اشكر من اعماق قلبي حبيبتي المبدعة تقوى القلوب على التوقيع المميز ........







استعرض الموضوع السابقالرجوع الى أعلى الصفحةاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى